تساقط الشعر


  • 26 أبريل, 2017
  • علاج الشعر

أكثر الأفكار الخاطئة شيوعاً هي أن قص الشعر أو حلاقته بشكل قصير يقوي الشعر. والحقيقة هي أنه عندما يكون الشعر قصيراً، يصبح من الصعب رؤيته وهو يسقط، ولكن عندما يكون طويلاً، تكون عملية سقوط الشعر واضحة ومخيفة.

والأفكار الشائعة الخاطئة الأخرى تتضمن إمكانية حدوث تساقط الشعر بفعل تغطية الرأس، الإغتسال الزائد، التلوث والأعمال الذهنية المرهقة.

ما هي الأسباب الحقيقية لسقوط الشعر؟
السبب الأساسي لسقوط الشعر عند الرجال والنساء هو عامل الوراثة. وتتضمن الأسباب الأخرى الأمراض الخطيرة، الحمية الغذائية الصارمة الخالية من البروتين، العديد من الأدوية المستخدمة في علاج إرتفاع ضغط الدم، الإكتئاب أو منع الحمل، الأنيميا الحادة، مشاكل الغدة الدرقية والفترة التي تلي الولادة مباشرة.

أسباب تساقط الشعر
1- تغير الهرمونات بالجسم بأسباب تاليه (الدوره, الحمل, الرضاعه, أخذ أدويه معينه قويه للعلاج)

2- اتباع نظام غذائي معين (الريجيم)

3- الضغوطات النفسيه وكثرة التفكير والهم..

4- المرض (أنيميا)

5- استخدام مواد كيميائيه للشعر (التمليس, الأصباغ, الأوكسجين)

8- السرطان

9- التدخين

10- استخدام الاستشوار بكثره

11- نوعية المشط رديئه

12- تعانين من انتفاخ الغده الدرقيه

13- الوراثه (نسبه قليله جدا)

14- سؤ التغذيه (التغذيه الغير صحيه)

15- استخدام خلطات والزيوت بكثره وباستمرار

كثيراً ما نُسأل عن تساقط الشعر… وللإجابة السريعة والشاملة، على هذا السؤال علينا أن نبين ما يلي:
يجب التمييز أولاً ما بين:

- التساقط الطبيعي للشعر، الضروري للتجدد المستمر لفروة الرأس.

- وبين التساقط الغير طبيعي، الذي لا يُعَوَّض، ويؤدي بالتالي إلى فراغ جزئي أو كلي لجلدة الرأس.

أما التساقط الطبيعي فهو يخضع لعمليات التجديد المستمرة المتمثلة بسقوط الشعرات التي شاخت وهرمت (تتراوح دورة حياة الشعرة على الرأس من سنتين إلى ستة سنوات، حسب العِرق والبنية الوراثية والظروف البيئية وطرق العناية…).

ويمكن اعتبار تساقط الشعر طبيعي ما دام في حدود من 50 إلى 70 وأحياناً حتى 100 شعرة في اليوم الواحد… وفي هذه الحالات لا يجب القلق لأن كل شعرة تسقط تكون قد دفعتها شعرة أخرى جديدة وفتية إلى السقوط لتحتل مكانها… إنه التجدد الذي هو من قانون هذه الحياة…

وأما التساقط الغير طبيعي الذي لا يعوض يؤدي إلى خسارة كثافة الشعر فهو يمكن أن يكون شامل أو جزئي، كما يمكن أن يكون تساقط بقعي (يتميز بظهور مساحة محددة جداً، مستديرة أو بيضاوية مستطيلة، وخالية من الشعر) أو يكون تساقط منتشر (يتصف بتساقط مشتت للشعر من مجمل جلدة الرأس أو من أعلاها فقط، فيظهر الشعر مبعثراً تفصل بينه فراغات خالية)…

ويمكن أيضاً أن يكون التساقط مؤقت(عودة نمو الشعر) أو تساقط نهائي (يؤدي إلى الصلع أو الجلح)...

أما أسباب تساقط الشعر فهي يمكن أن تكون: خارجية المنشأ أو داخلية المنشأ أو من المنشأين معاً...

أما الأسباب الخارجية المنشأ فهي يمكن أن تنتج عن أسباب:

- ميكانيكية: ضغط وشد قويين على الشعر: جدائل مثبتة لوقت طويل؛ شد معاكس لانغراز الشعر؛ إصابات وجروح جلدة الرأس؛ ارتداء قبعة أو خوذة لفترة طويلة؛ التسريح العنيف وسوء العناية)...

- فيزيائية: اختلاف متسارع في درجات الحرارة أو الضغط الجوي؛ حرق الشعر بمكوى أو مجفف الشعر؛ التعرض لأشعة X...

- جرثومية: العناية السيئة أو الناقصة تؤدي إلى تكاثر الفطريات والجراثيم التي قد تتسبب في التهاب الأجربة الشعرية...

- كيميائية: استعمال مواد كيميائية قوية التأثير، ممكن أن تؤذي جلدة الرأس والشعر معاً، شامبوان سيء، صابون الصودا...

وأما الأسباب داخلية المنشأ فيمكن أن تنتج عن:
- أمراض خمجية معدية

- قصور في الدورة الدموية

- الحمل والولادة

- استعمال أدوية مسيلة للدم

- أمراض ومشاكل عصبية – نفسية

- تسمم دوائي أو كيميائي، علاج كيميائي

- سوء تغذية

- أسباب هرمونية وراثية

- حبوب منع الحمل

- اضطرابات جلدة الرأس: الدهنية، الجافة أو المتصلبة.

أما العلاج فيجب أن يبدأ بإزالة السبب أو الأسباب، إن وجدت، علاج طبي للمشاكل الصحية أو الأمراض، العناية المنتظمة والمدروسة بجلدة الرأس، تنشيط الدورة الدموية على مستوى جلدة الرأس بواسطة مستحضرات طبيعية مخصصة لهذه الغاية، التدليك المحترف لجلدة الرأس... الطبيب يساعد في معالجة الأسباب الداخلية... والمزين المحترف يمكن أن يعتني بجلدة الرأس بالتزامن مع العلاج الطبي (اللازم) ليساعده في أخذ مجراه... وأخيراً فإن علاج تساقط الشعر يكون طويل الأمد، لذا يجب المثابرة.

العلاجات الطبية لمشكلة تساقط الشعر:
رغم كثرة الأدوية التي تدعي علاج الصلع او علاج سقوط الشعر فإن الدواء الذي خضع للتجارب العلمية وأثبت فائدة في علاج او تأخير سقوط الشعر هو:

1 ) مينوكسيدين (روجين)

التأثيرات الجانبية لمنوكسيديل نادرة ، ومنها حكة وطفح جلدي على فروة الرأس .ويجب عدم مزج منوكسيديل مع العلاج الموضعي كورتستورويد (أدوية تشبه الكورتزون) أو البترولاتم (فازلين) أو تريتينوين (رتين أ) لأن وضع هذه المنتجات على فروة الرأس يسمح للجسم بامتصاصها بإفراط .
علاوة على ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل جلدية أخرى أو حكات أو أمراض في القلب أو ارتفاع ضغط الدم قد لا يستطيعون أخذ منوكسيديل لأنه قد يخلق مشاكل أخرى خطيرة.

2 ) فناسترايد (بروبيسيا ، بروسكار)

و ما يجب معرفته أنه بالإمكان طحن أقراص فناسترايد ليسهل بلعها . يجب على النساء الحوامل ، أو من يحتمل أن يحملن الامتناع عن تناول هذا الدواء أو إمساك الأقراص المطحونة باليد لأنه قد يسبب عيوب خلقية عند الأطفال قبل ولادتهم

3 ) Low level laser therapy / Laser photo therapy

طريقة آخرى لعلاج تساقط الشعر بواسطة الزرع أو العلاج بواسطة الليزر Low Level Laser Therapy او Laser Photo Therapy وهى طرق وافقت عليها إدارة الادوية والاغذية فى الولايات المتحدة.